المستجدات

الصحة : الواجبات المنزلية لا تنفع المتعلمين في شيء

 الصحة : الواجبات المنزلية لا تنفع المتعلمين في شيء


أكدت منظمة الصحة العالمية أن الواجبات المدرسية تؤثر على نفسية و صحة المتعلمين سلبا،  مما يجعل منعها في المنظومة التعليمية التعلمية ضرورة ملحة، خاصة و أن الدراسات أيضا أكدت أنها لاتنفع المتعلمين في شيء، و أنها مجرد تضييع وقت المتعلمين لأجل الاستمتاع بطفولتهم.

    و قد صرح بعض العلماء أن الواجبات المنزلية ، لا تنفع التلاميذ في شيء،  ومن بينهم البروفيسور ” إيناكرالوفيك” من جامعة أريزونا، الذي قال : ” الفروض التي يعطيها الأساتذة لتلاميذهم لا تجلب بالحقيقية أي فائدة. كما صرح ” هاريسون كوبر” ، أستاذ في جامعة ديوك : ” لم نحصل على إثبات أن الفروض المنزلية تسمح للمتعلمين أن يكونوا أفضل”.

اضرار الواجبات المنزلية على المتعلمات و المتعلمين

   وقرار الدراسة التي قامت بها منظمة الصحة العالمية ، لم يأت من فراغ،  بل جاء بناء على مجموعة من الأسباب ، و من بينها: 

1- برهنت الدراسات أن التلاميذ الذين يتوقفون عن إنجاز فروضهم المنزلية، يستعيدون حب الدراسة و المدرسة ، و يستعيدون فرح الحياة أيضا.

2- كثرة الواجبات المنزلية تضعف درجة الانتباه والتركيز لدى التلاميذ.

3- الواجبات المنزلية تشعر المتعلم بالإرهاق العصبي و الجسماني الدائمين.

4- تؤدي بهم  إلى فقدان القدرة على التفكير الابداعي و الفني و الابتكاري.

5- تؤدي إلى فقدان الثقة ، والميل إلى الضيق و القلق.

6- تضعف الذكاء الاجتماعي و الأكاديمي لدى المتعلمين، مما ينتج عنه انخفاض مستوى التحصيل الدراسي.

7- تسبب اضطراب العلاقة بين الأطفال و الآباء، نتيجة الضغط المستمر من طرف الآباء على الأطفال على إنجاز الواجبات أو استكمالها، و قد يتم معاقبتهم أحيانا بالعنف.

8- تسبب في تعقيد العلاقة بين التلاميذ و الأساتذة نتيجة العقاب المستخدم من طرف الأساتذة على الذين لم ينجزوا أو لم يستكملو واجباتهم على أجمل وجه.

9- شعور المتعلمين بأنهم كائنات ضعيفة ، مقهورة و مظلومة.

10- تسبب لدى بعض المتعلمين و المتعلمات كره بعض المواد الدراسية إن لم تكن كلها، و قد يتطور ذلك إلى كره العملية التعليمية التعلمية ككل، وهذا ما  يسبب  تفاقم الهدر المدرسي بالمجتمعات العربية.

    و خلاصة القول ، فالواجبات المدرسية تضر بالصحة النفسية للأطفال، على عكس ما يعتقده الأغلبية من أنها تساهم في تنمية القدرات المعرفية و التعليمية.

   وتجدر الإشارة إلى أن الواجبات المدرسية تكون نافعة و مفيدة  للتلاميذ في حالة واحدة فقط حسب الدراسات الحديثة،  ألا وهي إذا اعتمدت على الفهم والتفكير و الابتكار والابداع، على عكس الواجبات التي تعتمد على الحفظ و الكتابة، ذلك أن هذه الطريقة الأولى  تعلمهم أسلوبا جديدا في التعلمات و طريقة جديدة في فهم المعلومات .

© copyright 2021 – جميع الحقوق محفوظة

موقع تفتح تربوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!