المستجدات

مستجد بخصوص صرف مستحقات الترقية

 مستجد بخصوص صرف مستحقات الترقية 

أصدرت التنسيقية الوطنية للأساتذة والاستاذات ضحايا تجميد الترقيات بلاغا بخصوص مواعيد صرف مستحقات الترقية.بعد جلسة الحوار التي جمعتها مع السيد مدير الموارد البشرية بوزارة التربية الوطنية. 

بلاغ  التنسيقية الوطنية للأستاذات والأساتذة ضحايا تجميد الترقيات 

 التنسيقية الوطنية للأستاذات والأساتذة ضحايا تجميد الترقيات 13/فبراير/2022

 بعد ما يزيد عن ثلاث سنوات من تجميد مستحقات الترقيات بمختلف أشكالها في الرتب والدرجات بالامتحان المهني كما بالاختيار والتسقيف، و بعد مسار نضالي امتد لسنتين، تنوعت أشكاله النضالية ما بين وقفات احتجاجية واضرابات عن العمل، واعتصامات ممركزة، كان آخرها الاعتصام البطولي الذي جسدته مناضلات ومناضلو التنسيقية الوطنية للأستاذات والأساتذة ضحايا تجميد الترقيات، يومه 9 فبراير أمام وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، والذي ترتب عنه لقاء بين لجنة الحوار المنبثقة عن التنسيقية وبين السيد مدير الموارد البشرية بالوزارة وذلك بتعليمات من السيد وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، تلاه في اليوم الموالي استئناف للحوار مع السيد رئيس قسم الترقيات بالوزارة وكانت اللقاءات فرصة لإبراز الموقف المبدئي للتنسيقية المتمثل في رفض التجميد غير المبرر لترقيات نساء ورجال التعليم لمدة ثلاث سنوات والمطالبة بالصرف الآني لهذه المستحقات دون تسويف أو تعاطل.

 مخرجات الحوار 

تعهدت الوزارة على لسان مدير الموارد البشرية و رئيس قسم الترقيات، يتسریع صرف مستحقات الترقيات العالقة والمجمدة انطلاقا من شهر فبراير الجاري، على أن يكون متم أبريل أفقا لطي الملف / تعهد مسؤولو الوزارة بإصدار بلاغ يوضح الجدولة الأمنية المتفق حولها، وجعل شهر ابريل أفقا لها وهو ما جاء على لسان السيد الوزير على هامش التصريح الحكومي الذي تلى انعقاد مجلس الحكومة يوم الخميس 10 فبراير وإذ نخبر كل المتضررات والمتضررين بهذه المستجدات فإننا نعلن ما يلي: 

تثميننا على الخطوة التي أقدمت عليها الوزارة الوصية على القطاع، يفتح باب الحوار، أمام ممثلي التنسيقية. 

دعوتنا: الوزارة الوصية إلى الوفاء بالتزامها السابق مع الهيئات النقابية الأكثر تمثيلية، ومع ممثلي التنسيقية بصرف المستحقات المالية المجمدة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من سنة 2022, 

تشبثنا: بضرورة صرف المستحقات بجميع اصنافها ابتداء من شهر فبراير الجاري.

 تهيب: بالمناضلين الشرفاء الأحرار والحرائر، الالتفاف حول تقسيقيهم العتيدة، والاستعداد الدائم والتعبئة المتواصلة تحسبا لكل مستجد، والانخراط القوي في أي شكل ستسطره التنسيقية إذا ما تراجعت الوزارة عن تعدد اتها. ما لا يأتي بالنضال يأتي بمزيد من النضال.

© copyright 2021 – جميع الحقوق محفوظة

موقع تفتح تربوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!